أشترك هنا لتصلك أحدث المواضيع عن الغذاء الصحي

الاثنين، 30 مايو، 2011

الفوائد الصحية للكركم....

اخبار السعيدة - كتب - إ.د محمد سعد عبد اللطيف التاريخ : 26-04-2010
التعرف على الفوائد الصحية للكركم Turmeric، أحد المكونات الرئيسية المادة الكيميائية الأبرز في جذور الكركم هي مادة “كركمين” Curcumin، وهي مادة ملونة صابغة، مسئولة عن لون الكركم المميز فيما بين الأصفر والبرتقالي، ومسؤولة أيضاً عن تلك النكهة المميزة لعبق أصناف أطباق المطبخ الهندي.
وتتناول الدراسات والتجارب العلمية أربعة جوانب رئيسية لتأثيرات تناول الكركم، وهي:
- عمليات الالتهابات وتداعياتها كمرض السكري والتهابات المفاصل وغيرها.
- تنشيط قوة القلب وخفض الكولسترول الخفيف الضار.
- نشوء الأمراض السرطانية ونموها وانتشارها.
- الإصابات بمرض ألزهايمر العصبي.
الفوائد الصحية للكركم.
وصحيح أن أحداً لا يتحدث عن "قوى علاجية خارقة" يُتوقع أن يمتلكها الكركم، وتُفيد بتلك الدرجة، متناوليه في الكاري وغيره، إلا أن المأمول أن يتم إجراء دراسات طبية تطبيقية لمعرفة تأثيرات تناول الإنسان للكركم، سواءً كان الشخص سليماً من الأمراض أو مُصاباً بأحد أنواعها.الكركم والسكري والالتهابات
أن للكركم خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.
وأن هذه الخصائص يُمكنها أن تُخفف من حالة "مُقاومة مفعول الأنسولين"، وبالتالي الوقاية من الإصابة بمرض السكري.
وتوصلنا إلى هذه الملاحظة العلمية بعد دراستنا لتأثير الكركم على حدة عمليات الالتهابات في الأجسام السمينة لحيوانات التجارب من نوع الفئران.
وقال الباحثون في فذلكة عرض نتائج دراستهم، أن الكركم له تاريخ طويل في الاستخدام كمادة مُخففة للالتهابات ولتسهيل التئام الجروح.
وهو ما أثار لديهم الرغبة في معرفة تأثيره على نشوء الإصابة بمرض السكري.
وذلك باعتبار ما هو معلوم من أن "عملية الالتهاب" أحد الآليات المهمة في نشوء أمراض عدة، كالسكري مثلاًوتذكر المراجع العلمية أن المواد ذات القدرة على مقاومة الالتهابات في الكركم تشمل كل من الزيوت الطيّارة volatile oil ، ومادة الصبغة الصفراء أو ما تُسمى علمياً بـ “كركمين”.
ومما يُميز هذه المادة الصفراء أنها لا تتسبب بتفاعلات سُمّية في الجسم، وكانت الدراسات على الحيوانات التجارب قد أفادت بأن مادة "كركمين" تُخفف من حدة الالتهابات التقرحية للقولون ulcerative colitis وحالات مرض "كرون" Crohn في الأمعاء.
وذلك عبر ظهور تتبع علامات الالتهابات في أنسجة الأمعاء بالفحص الميكروسكوبي، كما أفادت أخرى أن تناول مرضى الروماتويد لالتهاب المفاصل rheumatoid arthritis لمادة "كركمين" يُخفف من تورم المفاصل الملتهبة ومن تيبس الحركة فيها خلال فترة الصباح.
الكركم والقلب
الكركم والقلب .. علاقة حائرة في كيفية إثبات الجدوى!
الجانب الأول يتعلق بتأثير مادة "كركمين" على قوة عضلة القلب، والثاني يتناول تأثير الكركم على كولسترول الدم.
ومن أحدث الدراسات العلمية حول القلب والكركم، وفي الدراسة، التي تمت على حيوانات تجارب من الفئران المُصابة بتضخم عضلة القلب، وجدنا أن الكركم أعاد لعضلة القلب حجمها الطبيعي وقوتها الطبيعية وقلل من تكون الأنسجة الليفية للندبات في عضلة القلب.
ومعلوم أن فشل القلب، ومحاولات الجسم للتكيف معه، تتم على مراحل.
وفي ضعف القلب، تتكون أنسجة ليفية ضعيفة داخل الأنسجة العضلية القوية، ويبدأ القلب بالتضخم.
ومعالجة الحالة تتطلب وسيلة تُخفف من تكون تلك الأنسجة الليفية، وتُعيد للعضلة حجمها وقوتها الطبيعية، وثمة قليل من الأدوية التي تُسهم في هذه الأمور.
وجدنا أن للكركم هذا المفعول العلاجي، على الأقل فيما ثبت على حيوانات التجارب حتى اليوم.
وفيهما أن وضع الكركم على الجروح يُقلل من تكوين ندبات scar formation عليها بعد التئامها.
والجانب الأخر لتأثيرات الكركم على الشرايين هو ما يطول فعله العمل على منع أكسدة الكولسترول وترسيخ ترسبه على جدران الشرايين.
ومعلوم أن أكسدة الكولسترول أحد الخطوات المرضية المؤثرة على حصول تصلب الشرايين، وبالتالي ترسيب الكولسترول في جدرانها، وهو ما يظهر في النهاية على شكل تضيقات لمجرى الدم من خلالها.
وهناك باحثون تحدثوا عن تأثير الكركم على خفض نسبة مركب “هوموسستين” homocysteine في الدم.
ومما لا يزال يُنظر إليه بجدية لدى باحثي طب القلب، أن لارتفاع نسبة مادة "هوموسستين" في الدم تأثير سلبي على الشرايين القلبية، وذلك بتحفيز نشوء ترسبات الكولسترول داخل جدرانها.
وتُعزى فائدة الكركم في هذا الجانب على محتواه من فيتامين بي-6.
ولم يقتصر الأمر على تلك الفوائد غير المباشرة، بل ثمة دراسة أُجريت تقول بأن تناول الكركم خافض للكولسترول الخفيف الضار، ورافع للكولسترول الثقيل الحميد.
ووجدنا أن ذلك بسبب تنشيط الكركم لنوعيات معينة من مُستقبلات الكولسترول الخفيف receptors LDL في الكبد، وبالتالي خفض إنتاج الكبد للكولسترول.
ومعلوم أن 80% من الكولسترول في الجسم لا يأتي من الطعام الذي نتناوله، بل يأتي من إنتاج الكبد لهذه المادة الشمعية الدهنية.
الكركم ومرض ألزهايمر
حول تأثير مادة باي- سيدميثوكسي-كركمين bisdemethoxycurcumin ، الموجودة في الكركم، على تنشيط عمل جهاز مناعة الجسم في تنظيف الدماغ من مادة أمايلويد- بيتا amyloid beta.
وكما هو معلوم ففي مرض ألزهايمر العصبي Alzheimer"s disease ، تتراكم مادة أمايلويد البروتينية في مناطق الدماغ.
وتُشير بعض المصادر الطبية، أن في الهند تذكر الإحصائيات قلة الإصابات بمرض ألزهايمر.
ويعزون ذلك إلى تأثير إكثارهم من تناول الكاري. ووجد الباحثون في دراستهم أن لهذه المادة الموجودة في الكركم تأثير برفع نشاط خلايا مناعة الجسم في تخليص الجسم من تراكم تلك المادة البروتينية.
وبلغ التفاؤل بالباحثين درجة توقع أن يكون في المستقبل "دواء" لتطهير الجسم من تلك المادة البروتينية، المتسببة بمرض ألزهايمر بدلاً من “لقاح” vaccine أمايلويد- بيتا.
وعلى حد قولهم، ذكر الباحثون أنهم تلقوا بالفعل دعماً مادياً من رابطة مرض ألزهايمر Alzheimer"s Disease Association لاستكمال البحث في هذا الجانب العلاجي.
دراستان عرضتا نتائج إيجابية لتأثير مادة “كركمين” الصفراء على بعض آليات مرض ألزهايمر في جانبي المناعة وعمليات الأكسدة.
وفي جانب التأثير الإيجابي للكركم على مادة أمايلويد - بيتا بالذات، نُشرت بكاليفورنيا.
ونُشرت دراسات باحثي جامعة كاليفورنيا بلوس أنجليس في عدد ديسمبر من عام 2004 لمجلة الكيمياء البيولوجية Journal of Biological Chemistry ، وعدد إبريل 2006 لمجلة كيمياء الغذاء والزراعة Journal of Agricultural and Food Chemistry.
ومعلوم أن مرض ألزهايمر ينتج عن تراكم قطع بروتينية، تُدعى أمايلويد، في الخلايا الدماغية.
ووجود هذه المواد البروتينية يتسبب في تحفيز عمليات إجهاد الأكسدة oxidative stress والالتهابات inflammation، كما يتسبب في تكوين لويحات plaques فيما بين الخلايا العصبية، ما يُعيق عملها والتواصل فيما بينها.
ومن الطبيعي في الجسم تكوين هذه النوعية من البروتينات ووصولها إلى الدماغ، إلا أن لخلايا مناعة الجسم قدرة على تفتيتها والتخلص منها.
وفي مرض ألزهايمر تضطرب هذه الآلية للتخلص من بروتينات أمالويد، وبالتالي تتراكم في الدماغ.
وكانت دراسات على حيوانات التجارب قد لاحظت تأثيراً إيجابياً للكركم في إبطاء تسارع مرض التصلب المتعدد multiple sclerosis ، وهو أحد الأمراض العصبية.
وأحد التعليلات التي يذكرها الباحثون هو تأثير الكركم على خفض نشاط جهاز مناعة الجسم في إنتاج مادة أنترليوكين-2 IL-2 العاملة على تحطيم مادة مايلين myelin المُغلفة للأعصاب.
ومعلوم أن مرض التصلب المتعدد تنشأ مناطق عصبية مجردة من هذه الأغلفة لمادة مايلين، ما يُؤدي إلى ضعف عملها.
الكركم وأمراض السرطان
ضمن فعاليات مؤتمر تطبيقات علاج السرطان، الذي عقدته الرابطة الأميركية لأبحاث السرطان في 5 نوفمبر من عام 2007، قال الباحثون اليابانيون لطالما تمت ملاحظة مادة "كركمين"، المُكون الأصفر للون ونكهة جذور الكركم، كعامل ذي قدرات واعدة في محاربة الأورام السرطانية.
وما قام به باحثو جامعة توهوكيو في اليابان هو اختبار فاعلية مركبين كيمائيين مُستخلصين من مادة “كركمين”.
وتبين للباحثين بالتجارب الحية على نماذج من الإصابات السرطانية لدى الفئران، أنهما أكثر عنفاً في القضاء على الخلايا السرطانية.
وما دفع الباحثين لاختبار تلك المركبات الكيمائية المستمدة من مادة "كركمين" هو تدني الوجود الحيوي “low bioavailability” لمادة "كركمين" الطبيعية بعد ابتلاعها، ومرورها بالمعدة والأمعاء الدقيقة، ووصولها إلى القولون.
وبعد اختبار 90 نوعاً من المركبات الكيميائية "الكركمية"، تبين أن مُركب GO-Y030 ومُركب GO-Y031 أكثر فاعلية من مادة "الكركمين" الطبيعية.
وتحديداً كانت فاعليتهما في كبت نمو الخلايا السرطانية في سرطان القولون أكبر بمقدار 30 ضعف، مقارنة بالكركم الطبيعي حال تناوله بالفم.
وكان قد سبق للباحثين اليابانيين، في عام 2006، نشر نتائج دراستهم لاكتشاف تركيب و مدى أمان تناول هاذين المُركبين.
ويأمل الباحثون، وفق ما صرحوا به، أن يستكملوا دراستهم حول كيفية توفير هاذين المُركبين كوسيلة من وسائل الوقاية أو المعالجة الكيميائية للسرطان.
ومنْ يقرأ كلامهم في دراستهم يستشف مدى الثقة التي يُولونها للخطوات البحثية التي توصلوا إلى نتائج منها حول الكركم.
وكان الباحثون من جامعة تكساس قد نشروا في عدد 15 أغسطس من عام 2005 لمجلة السرطان CANCER ، الصادرة عن مجمع السرطان الأمريكي American Cancer Society ، نتائج اختباراتهم الإيجابية لاستخدام مادة “كركمين” في وقف نمو الخلايا السرطانية وتحفيز انتحارها. واستخدموا سرطان ميلانوما melanoma الجلد.
وكانت المنتجات المُحتوية على كل من مادة “كركمين” ومادة “فينيثايل أزوثيوسيانات” phenethyl isothiocyanate (PEITC) .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق